إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 31 يناير، 2013

جئت عزيزي في الوقت الخاطيء
الذنب
ليس ذنبي
ولكن 

قدري  أن  أسير في طريق  أنت  بالذات لا توافقني عليه
ولكن القدر يقع  وما نريد   أحياناً  لا يقع 



ضع يدك على قلبك  وتنهد وقل أحبك
ربما سمعت الصدى يأتيك  مهرولاً 

لا تنساني  عزيزي
فأنا أحيا فقط
بأنفاسك
صورة: ‏هُنالك دائمًا امَل يزُرع فيَ طُرقاتنا
لكَن فقِط عِندمْا نجَعل ثقتَنا بأللهْ‏



روايتي
خلف  جدائلها السودااء ...  اختبأت 

أوقات  سعيدة برفقتها

بقلمي
تذكروني

أنا  فارسه و   جوادها  .
100

هكذا  عرف  أحمد   لماذا  كل هذا الغمووض   يحاصرها   وتذكر حين كان  ينظر الى  عيناها   كان يرى ما لا يستطيع   وصفه  لكنه  اليوم نادم على وصفها بالخيانه   في  الوقت الذي كانت تجازف  بحياتها  كلها
لأجل من
ومن هي
فلسطين
أمي وأمها 

انهمر أحمد  في دموعه التي استوقفها حين  سمع

-  هي سامحتك...!   قالها جدها 

اتكأ   أحمد  على نفسه  وقد  صمت  قليلاً   .. حتى  قال له الجد :
-  لا وقت لديك   .. فضريحها   سنشيعه  عقب صلاة الجمعه  

استجمع أحمد  قواااه  ...  وهو لا يكاد  يصدق  أهي فعلاً  غادرت  تلك الحياة  ...!
ليحملها جثة  هامدة  ...!


وبعد   صلاة  الجمعه    .. تم تشييع جنازتها   فكان  النعش  يتسابق  وكأنه يعرف طريقه    نحو  الضريح   بكى أحمد  بعمق   وقال في نفسه 
-  حتى وانتِ ميته  تتسابقين   لأن  تكوني الأولى حبيبتي.....


بقي    أحمد  عنده يحدثها عن نفسه  ويطلب منها أن تسامحه   التفت  حوله   فكان الجميع قد غادر 
ولكنه  سمعها تهمس في أذنه :

خلي  بالك  من حالك  وكن بخير لأكون بخير عزيزي...!

نظر حوله  وقال :
- أجئتِ  ...؟!

ولكنه لم يتلق جواباً   فعلم  أنه يهذي  ...


هكذا هم الفرسان وقت  الموت نجدهم  ماتوا فقط  فرسااااان ...



أوقات  سعيدة  برفقة  روايتي  

شكراً 

والى اللقاء
بقلمي أنا   فارسه   بلا جواد.

الاثنين، 7 يناير، 2013

99

- لا ,  بل ومتسرع  في الحكم  على غيرك  ...

فقال :
- اذن   من تكون تلك  الفارسه ؟

فقال القائد الأعلى  :

هي ابنة  أحد   الفلسطينين   العاديين   ليس  لها  اخوة  ولا  أخوات وأمها   صهيونيه   وقد أوقعت  بزوجها   اثر  رسالة  بريد وجدتها  في هاتفه   فظنته  أحد  المنضالين  فأمروها  بدس السم  له   في أكله  وفعلت    ,  حينها  كانت الفارسه   عمرها  3  سنوات   وجدت  أباها    ميتاً   عى المائدة    فحين   راحت   لتفيقه وتنادي  عليه    قالت  لها  أمها   تعالي   يا ابنتي  فأبوكِ    نائم...

منذ  تلك اللحظة  وهي لم تراه  فعلمت  الصغيرة   أنها   فقدته  للأبد  وأنه  مات   مقتولاً   وأمها  من  قامت  بقتله  فعزمت  رغم  حداثة  سنها   على الثأر  لأبيها   وأبوها  يكون ابني 
تمتعت الفارسه  بذكاء  حااد   فمنعتها  أمها   من  التعرف  عن كل  ما  يتعلق  بأبيها  الا أنها  باصرارها  وعنادها   وصلت الي    واستطاعت   أن تتعرف الي     وقد وجدت ُ  فيها  روح  فلسطينيه   نادرة   وحين اشتممت  هذا  الحقد بداخلها  تجاه الصهاينه  اتفقت  معها   أن   تواصل العيش  مع  أمها   وتزودني بالأخبار  كانت أمها  أحد  أهم   الكوادر   هناااك   في   المغتصبات الصهيونيه   ولكنها   كانت    لها  فكرة  أعمق حين  قالت  :
-  سأحدثهم  عنك  وأستغل  معرفتي  بك  لصالحهم  .....


هكذا  قضت  الفارسه  حياتها وتحت   اخفاااء   هويتها  عن كل الفلسطينين   وعزمت  أن تفدي  بفلسطين  ونالت  هذا   اليوم  ...


أثناء  ذلك  أنهمر أحمد  في دموعه  وصرخ  ولكنه  قال :
- كيف  نالته اليوم   ..؟

- أسمعت  لتوك  عمليه  اغتيال   ..؟

ففهم  أحمد  أنهم  قاموا  باغتيالها    لكشف  حقيقه   أنها   كانت تعمل  لصالح  فلسطين ولفلسطين   واستشهدت الفارسه   وهي  تخجل من هويتها الحقيقيه    ففور  صدور قرار   تنحيها  عن  كل المهام     في المقاومه 

اغتالها  الصهاينه   ...
98

- خائنه ...؟
- نعم...

وما زال  ينظر اليها   حتى   تركته  تريد المغادرة   فقال لها  :
- كفاكِ  هروباً 
نظرت اليه وقالت:
- أنت  لا تفهم   شيئاً  ..فلا تدعي الذكااء .

- رأيتك  وأنت  ِ  تدخلين الى مستوطناتهم  وتلبسين  لباسهم  ....

ظن أحمد  أنها  ستفزع ولكنها  صدمته  حين  قالت  له   :
- اذن  اكتشفت  أمري.....  هههه  ولكني لستُ   خائنه 
وهمّت  بالمغادرة    ولكنه   قبض  عليها قائلاً  :
- سأفضحك  بين الجميع     وأشير اليك  ِ    انك  خائنه وعميله  وجاسوسه      وكل  ما  أخجل منه  هو  أنني  أحببتك   ولكني   سأقتل حبي لكِ   فأنتِ  عدوتي   ولن أرأف  بكِ 

كل ذلك وهي تنظر الى   عيناه  مباشرة   فتملصت  من  بين يديه   وقد  سقطت   دمعتها  دون درايه  وقالت:
- افعل  ما شئت  ...   لا أبالي...


وغادرت    ولكنه  عزم  على فضحها   , واستغرب   لماذا هي  بكل تلك الوقاحه   لا تبالي ولم تنكر حتى     اذن  هناك  حلقه  مفقودة  ولكنه     سيبلغ القائد   الأعلى   بذلك   وعاجلاً   وقبل  كل  شيء 

أثناء سيره   سمع  عن تنفيذ  عمليه   في نفس  المنطقه التى   يتواجد   هو  فيها  حالياً   ,  فاستغرب   ولكنه  واصل  سيره   الى  أن  وصل الى  المقر  يعلم   القائد  الأعلى  بما رآه ..

في البدايه  تجاهل  القائد  كل كلامه   , فظن أحمد أن القائد لا  يصدقه حتى ألح   عليه  نظر اليه  القائد  فقال:

-  لهذا السبب   هي أهم   أعضاء   كتيبتنا 

أوووه  اذن القائد   الأعلى  يعلم  ..

انصدم  أحمد  من هذا    وقال   :
- اذن أنا لافهم   شيئاً  ....
97

استثناها  القائد   من جميع   المهمات   اذ  تعين  عليها   أن  تكون  ضمن المشتبه  بهم  الأمر فمن اليوم   ستكون  مراقبه  من  قبل  الصهاينه   فقلادتها  تلك  اشار القائد  أنهم  يعرفونها   كانت  هنا  نقطه  غامضه   ولكن  لا ندري القصة  كامله 
اغتاظت  الفارسه   رغم  اقتناعها   بقرار  القائد  ولكنها  قالت :

-  أهكذا  انتهت  حياتي...!

فرااحت  تقتات  الهدووء   ماذا  تفعل  او  ماذا  ستفعل   فهي تتنقل   بين الصدماات    وجلست تحت  شجرة    وقد  رفعت  لثامها  فحياتها اليوم   لا تروقها وهي لا تآبه  ولكنها  كانت  مقتنعة  بفكرة  أن  الموت  آت  آت   وان  كانوا  كشفوها  وعلموا  هويتها   فعليها  اكمال   مشوارها  الذي  نهايته  ليست  الا   الشهادة   فكم  تمنت   أن   تحيا  شهيدة  في احدى  مهماتها   ولكنها  وقعت   في حيرة  حين   تذكرت  أنها  مراقبه   الآن  الأمر  الذي   يسهل    فكرة  كشف  مخططات  المقاومه  وبالتالي افشال   مهماتهم  وهذا  آخر  ما  تريده   ولكنها  وفجأة  تعرضت   لهجوم   رمي بالرصاص   فأخذت    تتراقص    لتنجو   بنفسها   حين  نظرت  الى من  يطلق  الرصاص  وجدته  أحمد   فصرخت  به :
-  ماذا   دهاك ..؟  أفقدت  عقلك..؟

قهقه   وكان  يضحك  قهراً   فقال   :
- قولي  ما تشائي  

نظرت  اليه وهو   يقول   :
- ألكِ  الشجاعه  في أن تقولي لي  أين  أهلك  ؟

- أهلي.........؟  سألته  وهي  مصدومه  ..
- نعم  أهلك 

نظرت اليه  وقالت   :
- هذا  أمر  لا   يعنيك  ....
ولكنه  قال  :
- بل   يعنيني  أيتها  الخائنه  ...!
96

أما هي  التى بدت  مذعورة  فهي لم تتوقع  منه هذا   ولما  يفعل هذا    وماذا  جنت   بحقه   ليعاملها  هكذا 
ولكنها  ضمرت كل هذا الشعور  حتى تستعد  لمهمتها الآتيه 
أثناء المهمه  كان  عليها  أن  تراقب   سير الجنود  الصهاينه   لتؤمن   السير  لأحد  زملائها 
ولكنها   غفلت  أثناء  ذلك ولم تنتبه   الى أن أحد   هؤلاء الجنود  استطاع الاقتراب  منها    وفي  آخر  لحظه  تداركت  وضعها  وأسدلت  جدائلها  السوداااء  تغطيها   واتكأت  خلف  صخرة  سوداااء  


فخلف  جدائلها   السوداااء  ....  اختبأت

كادت  تقع   في الموت   وخاافت  كثيراً  وتلك   غلطه  فادحة  من  مقاتله  محترفه  مثلها  ,  وما ان  ابتعد   حتى  هربت  سريعاً  تلوذ  بالنجاة  بنفسها   وحين أمنت  نفسها   أدركت  أنها  فقدت  قلادتها   هناك   وفكرة  العودة الى هذا  المكان مرة  أخرى  كانت أِشبه بالموت 

سيتسني عليها اذن الابلاغ  عنها   والا  اذا  عثر  عليها  أحد  جنود  الصهاينه   فستكون هذا  دليلاً  ضدها  على  تواجدها   في تلك  المهمه  اذا   قاموا  باسقاط   عدد   من  الصهاينه  الجرحى  منهم والموتى  بالفعل   لم تمر  الا  دقائق  حتى  تم الاعلان  عن  وقوع اصابات  بالمنطقه  وأسفر  ذلك   عن  عدد   من   القتلى  والجرحي 

حين  أعلمت الفارسه   القائد  الأكبر  قال لها :

- اذن أنتِ  اليوم  في  دائرة الخطر 


95

شردت الفارسه   بتفكيرها  وتعمقت  طويلاً   ما باله  يقرف مني  ..  ولم  يبدو  عليه  أنه  مشتاق  الي  ..أتراااه   لم  يعد  يحبني   أم  أن   تجاهلها  له  ولمشاعره   حرق  ما  بداخله   نحوها  ..!

وهو   يكاد   ينفجر من الغضب  ولكنه    سيفكر  تفكير القائد  كيف   يعاقبها   كيف   يستجمع  قواااه   ويفضحها  أمام  الجميع  وخطرت  في باله   فكرة    مجنونه  أن  يغتالها  دون أن   يعلم أحدهم   ولكنه   قال  :
- لا   ,  يجب أن تُعدم  في ميدان  عااام   فهذا أقل  ما تستحق  ....

حاولت الاقتراب   منه  لتفهم   ما باله   متضايق     وان  كان  هكذا   فهي لاحظت  انه هاديء   مع الجميع وحين  يراها  كأنه   رأى  عدوه   تماماً   لم  يرق  لها  ذلك  بتاتاً    فاقتربت  وكان  شارداً   وحين  قالت:

- مرحبا 

فزع  من مكانه وكأنه  رأى   كابوساً  أما  هي  فابتعدت  مذعورة  وقالت:
- لا تخف  ..
- لستُ  خائفاً  منكِ  .. ولكن اياكِ  أن تقتربي مني  ثانيه ..

صُدمت الفارسه  من هذا الاختلاف  المغاير  تماماً   وقبل   أن  تبتعد  قليلاً   جاءتها  اشارة  من  القائد   يعلمها  بأن   تتجه   منفذة  أمر   ما   فغاااابت  في الزحااام 
لم  يؤنبه  ضميرة  هذه المرة  كونه  فعل  ما  يجب أن  يُفعل   هكذا  تفسرت  لأحمد  جميع  استفهاماته    حين  كان  يسألها  عن أهلها   وعنوانها   فابتسم  قائلاً  :
-  لكِ  الحق  في أن  تخجلي أو  لا تجدي  جواباً 

ولكن  بقله  غصه   فهو  مصدوم   كيف له أن  يتصور الشيطان  ملاكاً  ..!

...